Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

عمليات تبييض الأسنان

لو سأل أطباء الأسنان مرضاهم أي شيئ يرغبون بتغييره في أسنانهم ، لكان الجواب الأكثر وروداً هو على الأغلب أن تكون أسناني بيضاء وقد أصبح طب الأسنان التجميلي يشكل القسم الأكبر من معظم المعالجات السنية وقد قبلت الرغبة بالحصول على ابتسامة جذابة باهتمام كبير من جانب أطباء الأسنان المختصين بتلبية طلبات الزبائن الجمالية فرض الزبائن يعني سمعة طبية للعيادة وبالتالي ازدياد عدد المرضى ومن أبسط طرق التوصل إلى هذا الغرض هو تلبية الطلب الملح في الحصول على ابتسامة جذابة .في البداية يجب أن أنبه إلى سوء فهم يحدث دائماً مع المرضى وهو :
إن تنظيف الأسنان الذي يقوم به عادة طبيب الأسنان لا يعني بالضرورة تبييض الأسنان ، فتنظيف الأسنان هو في الواقع إذالة القلح ( الجير ) و التصبغات السطحية عن الأسنان ( مثل أثار قار الدخان ) أما تبييض الأسنان فهو إذالة اللون الأساسي للأسنان ،


ولتقريب الفكرة ، نأخذ مثلاً الشعر المتسخ فعندما ننظفه بالماء والصابون نزيل عنه الأوساخ العالقة به ، أما إذا أردنا أن نبيض الشعر فإننا نستخدم ماء الأوكسجين الذي يؤكسد لون الشعر فيبيضه ، نفس الشيء يحدث بالنسبة للأسنان لأن عملية تبييض الأسنان في الواقع تعتمد على نفس الآلية .
من الممكن أن يكون تبييض الأسنان علاجا ناجحا في بعض الحالات ولا تحتاج عملية التبييض إلى تخدير و لا تأتي على أي طبقة من سطح السن ومن الممكن تبييض سن أو أكثر خلال عدة زيارات لطبيب الأسنان أو اتباع برنامج لتبيض الأسنان في المنزل تحت إشراف طبيب الأسنان وإرشاده .

 

 

نادي خريجي الجامعات و المعاهد المصرية